عشبة الخزامي 80 غ Herb lavender 80 g

15 ر.س

متوفر

5

30

رائع جيد مفيد

4

10/4/2019

  .20573.3195509



عشبة الخزامي 80 غ


عشبة الخُزامى عشبة الخُزامى هي عبارة عن شجيرة صغيرة تنمو حتى ارتفاع 60 سم، لها أغصان كثيفة ذات لون أخضر مائل للرمادي، وتتميّز برائحة فوّاحة تنبعث من أزهارها،[1] موطنها الأصليّ مرتفعات منطقة حوض البحر الأبيض المتوسّط وشبه الجزيرة العربية، وروسيا، وأفريقيا، كما أنّها تزرع في جنوب أوروبا وفي الولايات المتحدة الأمريكيّة، وأستراليا، اسمها العلمي هو (Lavandula angustifolia) وهي تنتمي لفصيلة (Lamiaceae) المعروفة باسم الفصيلة الشفويّة،[2] ويتمّ إنتاج أزهارها الجافّة التي يتمّ قطفها قبل مرحلة التفتّح الكامل بقليل،[1] كما يتمّ إنتاج الزيت الأساسي للخزامي عن طريق التقطير التبخيري لهذه الأزهار، ومن أوراق نبات الخُزامى المرتفعة.[2] تحتوي عشبة الخُزامى على مواد فعّالة تشمل 1% إلى 3% زيت أساسي يحتوي على 20% إلى 50% لينالول (Linalool)، و30% إلى 40% أسيتات الليناليل (Linalyl acetate)، كما تحتوي على مركبات هيدروكسي الكومارين (Hydroxycoumarins)، ومركبات التّانين (Tannins)، وحمض (Cqffeic acid) ونواتجه.[1] الاستخدامات القديمة لعشبة الخُزامى يعود أصل الاسم العلمي لعشبة الخُزامى لكلمة لاتينية تعني (غسل)، وهذا يدلّ على استعمالها القديم لدى العرب القدماء والإغريق والرومان كمُعقّم، كما أنّها استعملت قديما في الهند وفي الطب التبتيّ (التبت هي منطقة تاريخيّة) لعلاج الاضطرابات النفسية، حيث إنّهم اعتبروها (مكنسة للدماغ)، وكان المصريون القدماء يستعملون زيت عشبة الخُزامى في عمليات التحنيط، كما أنّ ابن سينا قد تحدّث عن هذه العشبة في كتابه المعروف (القانون في الطب)، أمّا الأوروبيون في القرن السادس عشر، فقد كانوا يعتقدون أنّ لبس قبعة من عشبة الخُزامى يزيد من الذّكاء. استُعمِل زيت عشبة الخُزامى الأساسي كذلك في العديد من الأغراض في الطبّ الشعبيّ والتقليديّ، حيث إنّه كان يعتبر مُسكناً ومُضادّاً للبكتيريا والفطريات، ومُضادّاً للاكتئاب، ومضاداً للتقلّصات (مُرخٍ للعضلات اللاإرادية)، ومُهدّئاً وطارداً للغازات، ومُزيلاً للنّدوب والجروح ومُخدراً، كما أنّ استعماله في المواد التجميليّة يعود إلى قرون سابقة، أمّا استعماله في العلاج بالرّوائح العطريّة (Aromatherapy) يعود إلى عام 1932م، وهو مُستعمل حاليّاً في العديد من الأغراض العلاجية والتجميليّة.[2] فوائد عشبة الخُزامى العلاجية بشكل عام لا يوجد إثباتات علميّة كافية لمعظم الفوائد الصحيّة لعشبة الخُزامى،[3] وتشمل تأثيراتها الصحية ما يأتي: وجدت العديد من الدّراسات العلميّة أنّ استعمال زيت الخُزامى الأساسي مع زيت الزّعتر، والرّيحان، وزيت خشب الأرز يمكن أن يُحسّن من نموّ الشعر لحدّ 44% في حالات الثّعلبة البقعيّة (Alopecia Areata) بعد 7 أشهر من العلاج.[4] يُحسّن تناول زيت عشبة الخُزامى في الفمّ لمدّة 6-10 أسابيع من حالات اضطرابات القلق، والنّوم، ويمنع عودة نوبات القلق لدى الأشخاص المصابين باضطرابات القلق البسيطة إلى المتوسّطة، وتختلف الدّراسات في مدى فعالية العلاج بالرّوائح العطريّة بزيت الخُزامى في علاج القلق.[4] وجدت الدراسات أنّ وضع نقطتين من زيت الخُزامى الأساسي على آفة القروح (Canker sores) يحسّن من شفائها ويخفّف من انتفاخها وألمها.[4] وجد أنّ وضع لباد يحتوي على زيت الخُزامى على خطّ الرقبة في الملابس يخفّف من احتمال السّقوط في كبار السن في دور المسنين.[4] وجد أنّ استنشاق خلاصة الخُزامى مع الحصول على أدوية التحكّم في الألم في الوريد بعد الولادة القيصريّة يساعد في تخفيف الألم.[4] تعتبر عشبة الخُزامى علاجاً عشبيّاً معتمداً لعلاج آلام الجهاز الهضمي العصبيّة.[1] وجدت بعض الدراسات أنّ العلاج بالروائح العطرية بزيت الخُزامى الأساسي واستنشاقه يحسّن من اليقظة أثناء النّهار ويحسّن من النوم خلال الليل،[2] ووجدت بعض الدراسات أنّ استنشاق زيت الخُزامى في جهاز التبخير أثناء اللّيل أو عن طريق ضمادة من الشاش بجانب السرير يحسّن النّوم في حالات الأرق.[4] وجدت بعض الدراسات أنّ العلاج بالروائح العطرية بزيت الخُزامى الأساسي واستنشاقه من المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويديّ (Rheumatoid arthritis) يُقلّل من استعمال أدوية التحكّم بالألم، ويحّسن من النّوم، ومن الشّعور العام بالصحة.[2] يستعمل زيت الخُزامى الأساسي في العلاج العطري لتحسين المزاج والتّخفيف من ضغوطات الحياة اليوميّة.[2] وجد أنّ استعمال زيت الخُزامى في العلاج بالروائج العطرية يحسّن من العديد من المقاييس النفسيّة والجسديّة، مثل النبض، وضغط الدم، والاكتئاب، والقلق، والشعور العام بالصحة.[2] وجدت بعض الدراسات التي أجريت على حيوانات التّجارب آثاراً تخديرية لاستنشاق عطر الخُزامى.[2] وجدت آثار مرخية للعضلات اللا إرادية لزيت الخُزامى الأساسي، بالإضافة إلى آثار مُرخية للأوعية الدمويّة، مما يمكن من استعماله في أمراض القلب والأوعية الدمويّة.[2] وجد تأثير متوسّط لزيت الخُزامى الأساسي كمضادّ بكتيري، كما وجد له قدرة على مُحاربة بعض أنواع البكتيريا المقاومة للمُضادّات الحيوية.[2] وجد لمحلول زيت الخُزامى وبخاره (بفاعلية أكبر) آثاراً مضادة لبعض أنواع الفطريات.[2] وجدت بعض الدراسات أنّ العلاج بالروائح العطرية بزيت الخُزامى يخفّف من التهيّج لدى مرضى الزّهايمر، في حين وجدت دراسات أخرى أنّه لا تأثير له في هذه الحالات.[4] وجدت دراسة صغيرة أنّ تدليك بطن الأطفال الرضع بمزيج من زيت الخُزامى وزيت اللّوز لمدة 5 إلى 15 دقيقة في بداية الشّعور بالمغص يُقلّل من فترة البكاء، ولكن هذا التّأثير بحاجة إلى المزيد من البحث العلمي.[4] تفيد بعض الدراسات الأولية أنّ تدليك المعدة بمزيج من زيوت الخُزامى، والليمون، والرّيحان، وخشب السّرو يخفّف من أعراض الإمساك.[4] تختلف الدراسات في مدى فعالية العلاج العطري بزيت الخُزامى في علاج الاكتئاب، حيث تقترح بعض الدراسات أنّه لا يساعد في حالات الاكتئاب في مرضى السرطان، في حين وجدت دراسات أخرى أنّه يحسن من حالات الاكتئاب في النساء اللواتي يصبن باكتئاب ما بعد الولادة، كما تقترح بعض الدراسات الأولية أنّ تناول زيت الخُزامى لمدة 6 أسابيع يحسن من حالات الاكتئاب.[4] قد يحسّن التّدليك بزيت الخُزامى من حالات الألم المصاحب للدورة الشهريّة بشكل أفضل من التّدليك العادي.[4] وجدت بعض الدراسات أن العلاج بالروائح العطرية بمزيج من زيوت الخُزامى، واللّيمون، وعشبة اليلانج يلانج يمكن أن يخفض من ضغط الدم، ولكن هذا التأثير يحتاج إلى المزيد من البحث العلمي.[4] تقترح بعض الدراسات أن استعمال مزيج من زيت الخُزامى، وزيت شجرة الشاي يقتل بيض القمل ويُقلّل عدد القمل الحي، ولكن يحتاج هذا التّأثير إلى المزيد من البحث العلمي.[4] تقترح بعض الدراسات الأولية أن دهن نقطتين إلى ثلاثة من زيت الخُزامى على الشفة العليا بحيث يتم استنشاق بخاره يُقلّل من ألم وصداع الشّقيقة والغثيان الذي يصاحبها، إلا أن هذا التأثير يحتاج إلى المزيد من البحث العلمي.[4] يعمل استعمال قطرة تحتوي على زيت الخُزامى وغيره من مستخلصات الأعشاب على تخفيف ألم الأذن في المصابين بالتهاب الأذن، ولكن ليس بدرجات أكبر من استعمال مخدر جلدي مع المضاد الحيوي أموكسيسيلين.[4] وجدت بعض الدّراسات أنّ إضافة 3 ملل من مزيج 20% من زيت الخُزامى و80% من زيت بذور العنب إلى مغطس الماء يحسّن من المزاج والصحة النفسيّة مقارنةً بزيت بذور العنب وحده.[4] وجدت بعض الدراسات دوراً لزيت الخُزامى في تخفيف الصداع، وخسارة الشّهية، وألم الأسنان، والقيء، والغثيان، وحب الشباب، كما وجد له دور كطارد للبعوض والحشرات، إلا أنّ هذه الأدوار بحاجة إلى المزيد من الإثبات العلمي.[4] الأعراض الجانبية ومحاذير استعمال عشبة الخُزامى يعتبر استعمال عشبة الخُزامى آمناً عندما يتم استعمالها من البالغين بالكميات الموجودة في الطعّام أو بالجرعات العلاجيّة المتناولة أو المستعملة على الجلد أو المستنشقة،[4] ولا ينتج عن استعمالها بالجرعات الصّحيحة أي تأثيرات سلبية، ولكن يمتلك زيتها الطيار قدرة بسيطة على توليد الحساسية،[1] ويمكن أن يولّد تناول هذه العشبة بعض الأعراض الجانبية التي تشمل الإمساك، والصداع، وزيادة الشهية، كما يمكن أن يُسبّب استعمالها على الجلد تهيّجاً فيه،[4] ويعتبر استعمال زيت الخُزامى المخفّف أو استعمال العشبة في العلاج بالرّوائح العطريّة آمناً في غالبية البالغين،[3] وتشمل محاذير استعمال عشبة الخُزامى ما يأتي: تناول زيت الخُزامى بالفم: يمكن أن يكون تناول زيت الخُزامى بالفم ساماً.[3] الأطفال: يمكن أن يسبب الاستعمال الخارجي لزيت الخُزامى في الأولاد غير البالغين نمواً في الصدر،[4]،[3] ولا يوجد معلومات عن مدى أمان هذه المُنتجات للفتيات.[4] الحمل والرضاعة: يجب تجنّب استعمال عشبة الخُزامى أثناء الحمل والرّضاعة نظراً لعدم توفّر معلومات عن أمانها وتأثيرها في هذه الحالات.[4] العمليّات الجراحيّة: تعمل عشبة الخُزامى على إبطاء عمل الجهاز العصبي المركزي، وبالتّالي قد تعمل مع أدوية التّخدير المعطاة في العمليّات الجراحيّة على إبطاء عمله بشكل كبير، ولذلك يجب التوقّف عن استعمال الخُزامى لمدّة أسبوعين على الأقل قبل مواعيد العمليّات الجراحيّة.[4] التفاعلات الدوائية لعشبة الخُزامى تتفاعل عشبة الخُزامى مع أدوية التّخدير والأدوية التي تُسبّب الدّوخة والنّعاس مثل (Chloral hydrate) و(Barbiturates) و غيرها من الأدوية التي تثبّط عمل الجهاز العصبيّ المركزيّ، ممّا يزيد من الدّوخة والنّعاس.[4] جرعة الخُزامى وطريقة الاستعمال تستعمل عشبة الخُزامى بعدّة طرق، حيث يمكن تناول شاي العشبة أو إضافتها في حوض الاستحمام، ولتحضير محلول من العشبة تتم إضافة 5 إلى 10 ملل منها إلى 150 ملل من الماء الساخن وتُترك لمدة 10 دقائق، ثمّ يصفى المحلول ويشرب 3 مرات يومياً،[1] وتتم إضافة 6 نقاط (120 ملجم) من زيتها إلى حوض الاستحمام المحتوي على 20 لتراً من الماء، أمّا للعلاج بالاستنشاق فيتمّ إضافة 2-4 نقاط من الزّيت إلى 2-3 كوب من الماء المغلي كما يمكن استخدام جهاز التّبخير أو ناشر العطر (aromatic diffuser) ويتمّ استنشاق عطره، أمّا بالنسبة لاستعماله في التّدليك، فيتمّ إضافة 1-4 نقاط منه إلى كلّ ملعقة طعام من الزّيت الحامل، كما يمكن استعماله مع غيره من الزّيوت الأساسية.[2] النسبة لاستعمال هذه العشبة في علاج الصلع في حالات الثّعلبة البقعيّة، فيتم تحضير مزيج من الزّيوت يتكوّن من ثلاث نقاط (108 ملغم) من زيت الخُزامى وثلاث نقاط (114 ملغم) من زيت الريحان ونقطتين (88 ملغم) من زيت الزعتر ونقطتين (94 ملغم) من زيت خشب الأرز مع 3 ملل من زيت الجوجوبا و20 ملل من زيت بذور العنب، ويتمّ تدليك الرّأس به يومياً كلّ ليلة لمدة دقيقتين مع وضع منشفة دافئة حول الرأس لزيادة فعالية الامتصاص.[4] ملاحظة: هذا المقال لا يغني عن استشارة الطّبيب، يجب استشارة الطّبيب قبل البدء باستعمال هذه العشبة أو غيرها للأغراض العلاجيّة.


إقرأ المزيد على موضوع.كوم:



Herb lavender 80 g


Lavender grass is a small shrub growing up to a height of 60 cm, with dense branches of grayish green color, and is characterized by a scent aroma emanating from its flowers, [1] native to the heights of the Mediterranean basin region, the Arabian Peninsula, Russia, Africa, It is also grown in southern Europe, the United States, and Australia. Its scientific name is Lavandula angustifolia, which belongs to the Lamiaceae family, known as the oral family. [2] Its dry flowers are harvested shortly before the full bloom. Lavender essential oil is also produced by picking Evaporation of these flowers, and from the high lavender leaves. [2] Lavender herb contains active substances including 1% to 3% essential oil containing 20% ​​to 50% Linalool, 30% to 40% Linalyl acetate, hydroxycoumarins and tannin (Tannins), Cqffeic acid and its products. [1] Ancient uses of lavender herb The origin of the scientific name of lavender herb is a Latin word for `` washing ''. The ancient Egyptians used lavender herb oil in the mummification process, and Avicenna mentioned this herb in his well-known book The Law of Medicine. Europeans in the 16th century believed that wearing a hat of herb Lavender increases Intelligence. Lavender herb essential oil has also been used for many purposes in traditional and traditional medicine, as it was considered an analgesic, antibacterial, antifungal, anti-depressant, anti-cramping (tonic muscle relaxant), sedative, repellent, degreasing, and degreasing. It goes back centuries, and its use in aromatherapy dates back to 1932, and is currently used for many therapeutic and cosmetic purposes. [2] The therapeutic benefits of lavender herb In general, there is insufficient scientific evidence for most of the health benefits of lavender herb, [3] and its health effects include: Hair is reduced to 44% in Alopecia Areata after 7 months of treatment. [4] Lavender herb oil in the mouth for 6-10 weeks improves anxiety and sleep disorders and prevents anxiety attacks in people with mild anxiety disorder to moderate, and studies differ in the effectiveness of lavender oil aromatherapy in anxiety treatment. [4] Studies have found that applying two drops of lavender essential oil to a sore lesion (Canker sores) improves healing and reduces swelling and pain. [4] It was found that the application of lavender oil-based felt on the neckline in clothes reduces the likelihood of falls in the elderly in older homes. [4] Inhalation of lavender extract with acupuncture medication after cesarean delivery has been found to help relieve pain. [4] Lavender herb is an approved herbal remedy to treat gastrointestinal pain. [1] Some studies have found that aromatherapy with lavender essential oil and inhalation improves daytime alertness and sleep at night. . [4] Some studies have found that aromatherapy with lavender essential oil and inhalation from rheumatoid arthritis (Rheumatoid arthritis) reduces pain control medications, improves sleep and improves overall health. [2] Lavender essential oil is used in aromatherapy to improve mood and relieve the stresses of everyday life. [2] The use of lavender oil in aromatherapy has been found to improve many psychological and physical parameters, such as pulse, blood pressure, depression, anxiety, and general health. [2] Some experimental animal studies have found anesthetic effects for inhaling lavender. [2] The relaxed effects of the involuntary muscles of lavender essential oil, as well as the relaxing effects of blood vessels, have been found to be used in cardiovascular disease. [2] The lavender essential oil has a moderate effect as an antibacterial and has the ability to fight certain antibiotic-resistant bacteria. [2] Lavender oil and vapor solution (more effectively) found antifungal effects for some fungi. [2] Some studies have found that lavender oil aromatherapy reduces irritation in Alzheimer's patients, while others have found no effect in these cases. [4] A small study found that massage a baby's belly with a mixture of lavender oil and almond oil for 5 to 15 minutes at the start of colic reduces the period of crying, but this effect needs more scientific research. [4] Some preliminary studies suggest that massaging the stomach with a combination of lavender, lemon, basil, and cypress oils relieves constipation symptoms. [4] Studies vary in extentThe effectiveness of lavender oil aromatherapy in the treatment of depression, where some studies suggest that it does not help in cases of depression in cancer patients, while other studies found that it improves depression in women with postpartum depression, and some preliminary studies suggest that taking oil Lavender for 6 weeks improves depression. [4] Massage with lavender oil may improve the pain associated with the menstrual cycle better than regular massage. [4] Some studies have found that aromatherapy with a combination of lavender, lemon, and ylang-ylang can lower blood pressure, but this effect needs more scientific research. [4] Some studies suggest that a combination of lavender oil and tea tree oil kills lice eggs and reduces the number of live lice, but this effect requires further scientific research. [4] Some preliminary studies suggest that applying two to three drops of lavender oil on the upper lip so that steam inhaled reduces migraine pain and headaches and nausea, but this effect requires further scientific research. [4] The use of a drop containing lavender oil and other herbal extracts relieves ear pain in people with otitis, but not to a greater extent than using a skin anesthetic with the antibiotic amoxicillin. [4] Some studies have found that adding 3 ml of 20% lavender oil and 80% grape seed oil to a water bath improves mood and mental health compared to grape seed oil alone. [4] Some studies have found lavender oil to relieve headaches, loss of appetite, toothache, vomiting, nausea, and acne, and has found a role as a repellent for mosquitoes and insects, but these roles need more scientific proof. [4] Side effects and caveats of lavender herb The use of lavender herb is considered safe when used in adults in the amounts of food, therapeutic doses used or used on the skin or inhalation, [4] and use it in correct doses does not produce any adverse effects, but its pilot oil has a small capacity The use of this herb can generate some side effects, including constipation, headaches, and increased appetite, and can cause irritation in the skin, [4] The use of diluted lavender oil or use of the herb in the treatment Aromatic scents are safe in the majority of adults, [3] include caveats use of the herb lavender What comes: eating lavender oil mouth: It can be eating lavender oil mouth toxic. [3] Children: External use of lavender oil in non-adult boys can cause chest development, [4] and [3] there is no information on the safety of these products for girls. [4] Pregnancy and lactation: The use of lavender herb during pregnancy and lactation should be avoided as there is no information on its safety and impact in these cases. [4] Surgery: Lavender herb slows down the work of the central nervous system, and may therefore work with anesthetics given in surgery to significantly slow its work, and therefore must stop using lavender for at least two weeks before the dates of surgery. [4] Drug interactions of lavender herb Lavender interacts with anesthetics, dizziness and drowsiness drugs such as Chloral hydrate, Barbiturates and other drugs that inhibit the functioning of the central nervous system, increasing dizziness and drowsiness. [4] Lavender dosage and method of use Lavender herb is used in several ways, where herbal tea can be added or added in the bathtub, and to prepare a solution of the herb is added 5 to 10 ml of it to 150 ml of hot water and left for 10 minutes, then filter the solution and drink 3 times a day [1] 6 drops (120 mg) of oil are added to the bathtub containing 20 liters of water. For inhalation treatment, 2-4 drops of oil are added to 2-3 cups of boiling water. An evaporator or diffuser can be used. The aromatic diffuser is inhaled, and for massage, 1-4 drops are added. Its to every tablespoon of carrier oil, and can be used with other essential oils. [2] For the use of this herb in the treatment of baldness in alopecia areata, a mixture of oils consisting of three drops (108 mg) of lavender oil, three drops (114 mg) of basil oil, two drops (88 mg) of thyme oil and two drops (94 mg) are prepared. From cedar oil with 3 ml of jojoba oil and 20 ml of grape seed oil, the head is massaged daily every night for two minutes with a warm towel around the head for increased absorption effectiveness. [4] Note: This article does not substitute for consultation with your doctor.




Read more on the topic.com:



  • 15 ر.س
نفدت الكمية
المنتج غير متوفر حاليا
زائر منذ 6 أشهر
هل هي صحيه فعلاً

ربما تعجبك